وزير الخارجية الفلسطيني: الاعتماد على الإدارة الأمريكية لم يعد ممكنا

قال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، اليوم الأربعاء، إن الإدارة الأمريكية الحالية لم يعد يمكن الاعتماد عليها ولا الثقة بخطواتها ووعودها.

واستند المالكي في تصريحه إلى الخطوات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية بدءاً بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية والوعد الأمريكي بخصوص القدس وتهديدها المنظمات الدولية وتجميد المساعدات المالية وحربها على الأونروا لإنهاء حق العودة.

وأكد وزير الخارجية المالكي، خلال لقائه وزير الدولة مسؤول العلاقات الدولية في الرئاسة البولندية كشيشتوف شتشيرسكي أن الأمن والاستقرار بالمنطقة يحتاج لتضافر الجهود لحماية حل الدولتين‎، داعياً المجتمع الدولي تكثيف الجهود لحماية حل الدولتين والتحرك من أجل تحقيق مستقبل أفضل لجميع شعوب المنطقة.

‎وأضاف أن هناك حاجة ماسة لآلية سياسية دولية بعد فقدان الثقة في الجانب الأمريكي الذي انحاز بالكامل للمشروع الاستعماري والسعي لتسويق مشاريع وهمية تحت عناوين اقتصادية رفضناها منذ زمن بعيد، لأنها بضاعة اسرائيلية فاسدة، لا تجيب بالمطلق عن السؤال الوطني السياسي الفلسطيني، أساس العملية السياسية التي انطلقت لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة لتحقيق الحقوق الوطنية الفلسطينية من خلال تحقيق حل الدولتين وليس إدامة الاحتلال.

‎وأوضح المالكي خلال اللقاء أن الجانب الأمريكي يتحدث عن سلام اقتصادي يناسب الرؤية الاسرائيلية التوسعية بفرض الوقائع على الارض وفرض الأجندات وإزاحة الملفات الأساسية عن طاولة المفاوضات.

واستعرض المالكي الذي يزور العاصمة البولندية وارسو تلبية لدعوة نظيره البولندي، مستجدات وتطورات الوضع الذي تمر به المنطقة، وسبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية في شتى مجالاتها.