وزير الخارجية المصري: الوضع في ليبيا لا يحتمل أي تعقيدات إضافية

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن “الوضع في ليبيا حاليا لا يتحمل أي تعقيدات إضافية” وذلك تعليقا على الاتفاقيات البحرية والأمنية التي أبرمها رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأوضح شكري، خلال كلمته في  منتدى حوار المتوسط بالعاصمة روما اليوم الجمعة، أن ” الحكومة المفترضة في طرابلس وإن كانت تحظى بدعم من الأسرة الدولية، فإنها يجب أيضا أن تعمل وفق الاتفاق السياسي”.

وأضاف، أن “سلطة هذه الحكومة وإمكانية الدخول في اتفاقيات يلزمها بعدم المساس بالمصالح المصرية، ولكن هناك مساس بمصالح دول أخرى في البحر المتوسط.”.

ومن جانبه، شدد وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو على أن “المصلحة الوطنية الإيطالية في ليبيا ترتكز على مبادئ وحدة البلد وسيادته ووحدة أراضيه”.

وأوضح، أنه “لابد من تشجيع الحوار بين مختلف الأطراف السياسية الليبية وجميع الفاعلين الدوليين المهتمين”.

والجدير بالذكر أن وزير الخارجية اليوناني قد أعلن عن طرد سفير ليبيا بآثينا بسبب اتفاق السراج مع تركيا.