وزير الخارجية المصري يتوجه للجزائر حاملاً رسالة من السيسي إلى تبون

يتوجه اليوم، وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى العاصمة الجزائرية، وذلك لإجراء مشاورات والتباحُث حول القضايا محل الاهتمام المشترك. ‪

وصرح المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن الوزير شُكري من المُقرر أن يلتقي خلال الزيارة بالرئيس الجزائري حاملاً رسالة من الرئيس السيسي إلى الرئيس تبون، فضلاً عن الالتقاء بنظيره الجزائري صبري بوقادوم.

وسيبحث شكري مع بوقادم سُبل تعزيز العلاقات في شتى المجالات ودفعها قدماً، فضلاً عن التشاور بشأن الملفات التي تهم البلدين، وعلى رأسها الأزمة في ليبيا على ضوء المُستجدات المتسارعة هناك.

واستقبلت الجزائر على مدار هذا الأسبوع عددا من المسؤولين لبحث الأزمة الليبية التي تصاعدت مؤخرا على إثر التدخل العسكري التركي، واستضافت الجزائر رئيس حكومة “الوفاق” الليبية فايز السرّاج، بالإضافة إلى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو.

وبالتزامن يجري وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان، زيارة إلى تونس يلتقي خلالها الرئيس قيس سعيد ورئيس مجلس النواب راشد الغنوشي ورئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد، لبحث الأوضاع في ليبيا، وبحث موقف تونس من المشاركة في مؤتمر برلين حول وقف إطلاق النار.