وزير الداخلية الأردني الأسبق مرشحا ليكون «مبعوثا أمميا» لدى ليبيا

كشفت مصادر في المنظمة الدولية «الأمم المتحدة»، أن وزير الداخلية الأردني الأسبق، المهندس سمير حباشنة، مرشحا لمنصب المبعوث الدولي في ليبيا، خلفا للمبعوث الأممي إلى ليبيا  الدكتور غسان سلامة الذي أبلغ أمينها العام برغبته في الاستقالة، بعد عامين ونصف من محاولة توحيد الليبيين، فشل خلالهما في التوصل إلى اتفاق سلام بين الأطراف الليبية المتنازعة على السلطة، ولا يتوّقع أن تتأخر الأمم المتحدة في تعيين بديل لسلامة، من أجل استئناف الحوارات الداخلية بين الليبيين في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتي تتوّلى قيادتها، خصوصا بعد تدهور الأوضاع على الأرض وانهيار الهدنة المتفق عليها بين طرفي الصراع.. ومن أبرز المرشحين لهذا المنصب، الوزير والسياسي الأردني ، سمير حباشنة.

 

  • وتوافد على ليبيا 6 مبعوثين أمميين، منذ إسقاط نظام العقيد القذافي، في محاولات متتالية لإيجاد سبيل يخرج البلاد من حالة الاقتتال والانقسام إلى تسوية عادلة تسهم في إعادة الاستقرار إلى البلد الغني بالنفط، وتعيد ترتيب الأمور.

وذكرت قناة «فرانس 24» نشرتها اليومية الخاصة بالملف المغاربي، أن السكرتير العام للأمم المتحدة السيد «أنطونيو غوتيرش» يدرس تعيين الوزير السابق المهندس سمير الحباشنة أو السيد رمضان العمامرة وزير الخارجية الجزائري السابق مبعوثا دوليا إلى ليبيا.

 

وحظى  طرح اسم السياسي والمفكر الأردني البارز والوزير السابق، سمير الحباشنة، لتولي منصب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بقيول وارتياح ليبيين، وتأييد ودعم من السياسيين والدبلوماسيين والمثقفين العرب.. وأكد السفير دكتور محمد نعمان جلال، مساعد وزير الخارجية للتخطيط السياسي سابقا والخبير في الشئون الدولية والاستراتيجية، للغد،  أن «الحباشنة» شخصية عربية بارزة يتمتع بقدرات وكفاءات تؤهله للعب دورا بارزا لحل الأزمة الليبية.. وأوضح السفير جلال ، مندوب مصر المناوب لدى الأمم المتحدة سابقا، أن المهندس سمير الحباشنة شخصية قومية ومهموم بقضايا الأمة العربية ولديه مبادات سابقة لحل النزاعات العربية ـ العربية، ويعد مكسبلا لمنصب المبعوث الأممي لدى ليبيا.

 

وكانت شخصيات ليبية بارزة  و ذات ثقل سياسي وقبلي، قد تواصلت مع حباشنة وأبلغته سعيها وحرصها بأن يكون مبعوثا دوليا وعربيا في ليبيا، إثر استقالة المبعوث اللبناني الدكتور غسان سلامة. وأكدت الشخصيات الليبية، أن الحباشنة من أبرز الشخصيات العربية التي بادرت إلى تشكيل مجموعة السلام العربي تحت مسمى «مجموعة النداء العربي»، والتي بلورت مفاهيم إحلال السلام والتوافق بين الأطراف المتنازعة في ليبيا، إلى جانب اهتمام المجموعة بما يجري في اليمن وسوريا وفلسطين.

 

  • وكانت جامعة الدول العربية، تبنت مبادرة مجموعة «النداء العربي» للمساهمة في حل النزاعات  والصراعات ووقف التدمير الذاتي للدول العربية، من خلال تحرك مجموعة النداء العربي على أرض الواقع،داخل مناطق التوتر والحروب والنزاعات ، وإعلاء مبدأ الحوار والمصالحة.

 

ويؤكد  وزير الداخلية  الأردني  سابقا، المهندس سمير الحباشنة، أن «النداء العربي» موجه الى أبناء الوطن العربي كافة في الداخل والمهجر، وهو نداء لا يحمل أي غايات سياسية أو مصلحية أو طائفية خاصة، ولا هدف له سوى وقف النزيف والتدهور والعودة الى البناء،  وفي الإطار التالي:  تكوين حركة شعبية ضاغطة تحت شعار  «كفى للقتل والتدمير وهيا للحوار والمصالح» تشارك فيها جميع الفئات والجماعات والمذاهب والأديان والقوميات والأفراد والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والبرلمانات.. ودعوة أطراف المعادلة الوطنية في كل من سوريا والعراق وليبيا واليمن وأي بلد آخر لوقف الاقتتال بكل أشكاله بهدف وضع حل للأزمة يقوم على التوافق والتراضي وليس القهر وإلغاء الآخر.

 

يذكر أن مجموعة «النداء العربي» تضم شخصيات عربية مستقلة، لا ترتبط بأي توجه سياسي أو طائفي أو مذهبي، سوى الحرص على مصلحة الأمة، بعد ان  خسرت المنطقة العربية خلال السنوات السبع الماضية من الضحايا الأبرياء ومن الجرحى ومن اللاجئين والنازحين ومن المؤسسات ومن الفرص الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والثقافية ما يتطلب تعويضه جهوداً متواصلة تمتد لعشرات السنين. ووصلت المنطقة إلى حافة الانهيار الكامل الموصل إلى التفتت والضياع ..وتضم قائمة الأعضاء:  أكثر من 200 عضوا من رجال  السياسة  والفكر والثقافة والفنون والأعمال، والإعلام ، والسياسة ، من أغلب الدول العربية ، من غير المنتمين طائفيا أو حزبيا أو مذهبيا.

 

ومن جانبه أكد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، دكتور عاطف الفولي، أن  الخبرة التي يتمتع بها الوزير الأردني السابق سمير الحباشنة فضلا عن توجهه القومي العربي وثقافته واحتكاكه بالعلاقات القبلية العربية المتشابكة والممتدة في ربوع الوطن العربي، واهتمامه بقضايا وأزمات الأمة العربية، تجعل الإخوة الليبيين يعقدون الأمال على توليه منصب المبعوث الأممي السابع لدى ليبيا، بعد ستة دبلوماسيين تولوا هذا المنصب ولم يحققوا إنجازات ملموسة نظرا لتعقيدات الأزمة الليبية الداخلية..وهم: الوزير الأردني السابق،عبد الإله الخطيب، والدبلومسي البريطاني، إيان مارتن، والوزير اللبناني السابق، طارق متري،   والدبلوماسي الإسباني، برناردينو ليون، والدبلوماسي الألماني، مارتن كوبلر، والأخير الوزير اللبناني السابق غسان سلامة.

 

ويضيف أستاذ العلاقات الدولية،  للغد، أعتقد أن وزير الداخلية الأردني السابق، سمير حباشنة، في حال تعيينه من الأمم المتحدة، سوف يضع بصمة على هذا المنصب وعلى دور المبعوث الدولي، ولديه قدرات تمكنه من ذلك، خاصة مع ترحيب قطاعات عريضة من الإخوة الليبيين ترشحه للمنصب الدولي مما سيساعده على اختراق  تعقيدات المشهد الليبي، خاصة وأن  لديه علاقات واتصالات،  ترتبط بالواقع الاجتماعي الليبي، وهذا الجانب الاجتماعي يعد  محورا فاعلا في  الأزمة الليبية.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]