وزير لبناني يدعو للحفاظ على السياحة بعد إطلاق نار بمنطقة جبلية

دعا وزير السياحة اللبناني أواديس كيدانيان، الساسة في بيروت اليوم الثلاثاء، إلى عدم الإضرار بأفضل موسم سياحي في البلاد منذ سنوات، وذلك بعدما أثارت واقعة إطلاق نار دامية بمنطقة جبلية مشهورة مخاوف من حدوث صراع.

وقال كيدانيان إن عدد السائحين الذين زاروا لبنان خلال النصف الأول من العام الحالي هو الأعلى مقارنة بالفترة ذاتها خلال أي عام منذ 2010.

لكنه حذر رئيس البلاد خلال اجتماع معه من أن موسم السياحة الصيفي ربما يتلقى ضربة إذا استمر التوتر السياسي.

وتعهدت الحكومة باستعادة الأمن بعد واقعة إطلاق النار في الأول من يوليو تموز الجاري التي أودت بحياة اثنين من مرافقي أحد الوزراء في جبل الشوف التي كانت إحدى أدمى ساحات القتال خلال حرب لبنان الأهلية بين عامي 1975 و1990.

وتعاني صناعة السياحة، التي كانت في الماضي إحدى دعائم الاقتصاد اللبناني، ركودا منذ عام 2011 وهو نفس العام الذي بدأت فيه الحرب في سوريا المجاورة.

وأدى الشلل السياسي وتحذيرات دول الخليج العربية مواطنيها من السفر إلى لبنان إلى زيادة مخاوف قطاع السياحة اللبناني.

ولعب ركود السياحة دورا في ضعف النمو الاقتصادي وارتفاع الدين العام الضخم على مدى سنوات. ووعدت الحكومة بإجراء إصلاحات قاسية للسيطرة على هذا الدين.

لكن مع تحسن علاقات لبنان مع دول الخليج وتحسن الوضع الأمني، توقع مسؤولون منهم رئيس الوزراء سعد الحريري موسما سياحيا واعدا هذا العام.

وقال كيدانيان إن  أرقام الوافدين إلى لبنان خلال النصف الأول من 2019 مشجعة جدا.

وأضاف الوزير أن عدد السائحين شهد زيادة من أوروبا ودول الخليج ومنها السعودية التي ألغت تحذيرا لمواطنيها من السفر إلى لبنان هذا العام.

وقال إن الزيادة المتوقعة في عدد السائحين ستحقق عائدات ضخمة يحتاجها لبنان بشدة.