وفاة أول فرنسي بفيروس كورونا في باريس

أعلنت وزارة الصحة الفرنسية، الأربعاء، وفاة أول فرنسي بعد إصابته بفيروس كورونا ليل الثلاثاء الأربعاء في باريس، مشيرةً إلى أنه كان في الستين من العمر.

في المجمل، سُجلت 17 إصابة بهذا الفيروس في فرنسا خمس منها منذ الثلاثاء، وإضافة إلى المتوفى الليلة الماضية، تُوفي سائح صيني ثمانيني في 14فبراير/ شباط.

يذكر أن وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، قال يوم الأحد الماضي، معلقا على انتشار فيروس كورونا “كوفيد 19″، إن “اليقظة آخذة في الصعود”، وإن 70 مؤسسة صحية ستضاف لثلاثين مؤسسة موجودة أصلا لتكون قادرة على استقبال المرضى المحتملين في فرنسا اعتبارا من يوم الإثنين.

وقد أعلنت الحكومة الفرنسية عن شراء عشرات الملايين من الأقنعة الواقية، ولا يعني ذلك ما يعرف بالأقنعة “الجراحية” وإنما أقنعة “أف أف بي” (FFP2) المضادة للغبار التي ستخصص للمهنيين ممن هم على اتصال وثيق مع المرضى، والتي لا تكون فعالة إلا لمدة ثلاث ساعات، وفقا لصحيفة لوباريزيان.

وهذا الوضع المستعجل هو الذي دفع رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، حسب الصحيفة، إلى عقد اجتماع عاجل شارك فيه جميع الوزراء المعنيين لمناقشة استراتيجية إعداد البلاد لمخاطر تحول هذا الفيروس إلى وباء.