وقفة احتجاجية في تونس ضد الإخوان.. وكلمة نارية للنائبة عبير موسي

نظم الحزب الدستوري الحر التونسي وقفة احتجاجية وسط العاصمة في شارع الحبيب بورقيبة، اليوم السبت، بعد رفض البرلمان عقد جلسة لمناقشة تصنيف تنظيم الإخوان في البلاد “جماعة إرهابية”، ودعا المشاركون في الوقفة إلى نبذ العنف السياسي، ورفعوا لافتات تؤكد على مدنية الدولة.

وقالت النائبة التونسية ورئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، أن تونس وأمنها القومي في خطر، مؤكدة أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يسعى لتنفيذ أجندة “الإخوان” في المغرب العربي، واحتلال ليبيا.

وأضافت عبير موسى أن البرلمان أصبح تحت سيطرة الإخوان، لكنها أكدت أن تونس لن تكون إخوانية على حد تعبيرها.

وأوضحت أمام حشد من الجماهير المشاركة في الوقفة، أنه يجب الحفاظ على حدود تونس والهوية الوطنية والأمن القومي.

وأشارت إلى أن هناك من يسعى إلى إغراق البلاد في الديون بسبب السياسات الفاشلة.

وطالبت النائبة التونسية البرلمان بتصنيف الإخوان جماعة إرهابية، قائلة إن “الديمقراطية ليست فوضى وتقتضي أن تتحمل الدولة مسئوليتها”.

 

من جانبه، أفاد مراسلنا من تونس بمشاركة العديد في تلك الوقفة، وأنها تأتي بعد أن راسلت كتلة “الدستوري الحر” بالبرلمان رئاسة الجمهورية، وطالبت الرئيس التونسي قيس سعيد، بالتدخل شخصيا من خلال إصدار أوامره لجهاز الأمن الرئاسي بمنع بعض الأعضاء المحسوبين على حركة النهضة من دخول مقر البرلمان، وذلك بعد أن قالت الكتلة أن هناك تهديدات لفظية وجسدية طالت عدد من النواب، خاصة التابعين للكتلة.

وأضاف مراسلنا أن أنصار الحزب الدستوري الحر يشاركون في الوقفة، مرددين شعارات وهتافات ضد حركة “النهضة”، وتحديداً ضد جماعة “الإخوان”، عقب تصريحات شديدة اللهجة من زعيمة الحزب ضد الحركة، وقالت إن مجلس نواب الشعب بات تحت حكم المرشد، وذلك بعد ان تم رفض تحديد موعد لجلسة برلمانية لتصنيف الإخوان كجماعة إرهابية.

وأوضح أن من يترأس البرلمان هو زعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، وأن مسألة تصنيفة الإخوان كجماعة إرهابية تمسه شخصياً هو وحزبه، كون النهضة إحدى الجماعات المنبثقة من تنظيم الإخوان.

وتلاحق حركة النهضة وتنظيم الإخوان اتهامات بالعمل على زعزعة الأمن التونسي من خلال تدخلات رئيس الحركة بالملف الخارجي، وهو من اختصاصات مؤسسة الرئاسة التونسية.

وأشار مراسلنا إلى أن حركة “النهضة” تكيل الاتهامات، كرد فعل، لزعيمة الحزب الدستوري الحر بأنها تعلم على زعزعة الثقة في البرلمان والفوضى.

وأكد أحد المشاركين في الوقفة أنهم جاؤوا لمساندة القيادية عبير موسي في ترسيخ الديمقراطية التونسية، مشيراً إلى أن تونس لا تزال في طور الثورة ولا تريد التدخل الخارجي في شئون دول الجوار، خاصة ليبيا.

فيما أوضح مشارك آخر لمراسلنا أن هناك تهديدات جدية لمسؤولين تونسيين، مشدداً على رفضه لأنشطة جماعة الإخوان في البلاد.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج