ولادة طفلين سليمين لمصابتين بفيروس كورونا في بيرو

 

قال مستشفى في ليما، عاصمة بيرو، أمس الثلاثاء، إن امرأتين مصابتين بفيروس كورونا المُستجد وضعتا طفلين، وإن الفحوص أثبتت عدم انتقال المرض للرضيعين.

وأضاف مستشفى ريباجلياتي أن ولادة الطفلين يومي 27 و31 مارس كانت قيصرية بناء على تعليمات الأطباء لتجنب أي مضاعفات.

وقال الطبيب كارلوس ألبريتك إن لحسن الحظ لم يحدث انتقال للعدوى لم تنتقل من الوالدتين إلى الرضيعين، مضيفاً أن المرأتين بصحة جيدة لكنهما ما زالتا تتلقيان العلاج من فيروس كورونا، مشيراً إلى أن الأطباء سيؤيدون بقاء المرأتين مع رضيعيهما.

وأضاف أن هذا الوباء العالمي جديد ولا توجد خبرة به، إلا أنه لدى الصين وإيطاليا بعض المنشورات التي تتضمن توصيات للرضاعة الطبيعية، وأن انتقال العدوى عن طريق لبن الأم لم يتأكد.

لكنه أشار إلى أنه في حال كانت الأم تعاني من أعراض شديدة للمرض فإن الوضع سيختلف وقال “في هذه الحالة ينبغي الفصل بين الأطفال حديثي الولادة وأمهاتهم”.

وأثار مسعفون في مدينة ووهان الصينية، التي نشأ فيها الفيروس، مخاوف في أوائل فبراير من الانتقال المحتمل للفيروس من الأم إلى الجنين وذلك بعد ولادة طفل واحد على الأقل وعليه أعراض المرض.

إلا أن دورية لانسيت نشرت في منتصف فبراير دراسة شملت تسع نساء حوامل في الصين أثبتت الفحوص إصابتهن بفيروس كورونا، وخلُصت إلى أنه لا توجد أدلة يُعتد بها حتى الآن لدعم فرضية انتقال عدوى (كوفيد-19) من الأم إلى الطفل.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه ينبغي تشجيع الأمهات حديثي الولادة اللاتي أثبتت الفحوص إصابتهن بالفيروس على العناية بأطفالهن وإرضاعهن رضاعة طبيعية بشرط التزامهن بتدابير صارمة للصحة العامة.

وسجلت بيرو 2954 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و107 وفيات حتى الآن وأعلنت تعافي 1301 شخص.