«يافا أم الغريب» و «الباب» .. أفلام عن التهجير والحصار بمهرجان القدس السينمائي الدولي

ما بين “يافا أم الغريب ” و ” الباب “، حكايات فلسطينية مؤلمة عانقت الماضي و الحاضر، تروي ذكريات الأجداد و أحلام الشباب في مستقبل أفضل.
“يافا أم الغريب ” و ” الباب “، هما فيلمان فلسطينيان يشاركان في مهرجان القدس السينمائي الدولي، و الذى انطلق بمشاركة أثنى عشر دولة في الدورة الرابعة لمهرجان القدس السينمائي الدولي بالتزامن مع فلسطين وذلك في مركز رشاد الشوا الثقافي بقطاع غزة ويستمر حتى 5 ديسمبر الجاري.
وفيلم الافتتاح ” يافا أم الغريب”، للمخرج الفلسطيني رائد دزدار عُرض بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في كل من مصر، الجزائر، لبنان، تونس، الجزائر، سلطنة عمان، العراق، ليبيا، موريتانيا، البحرين، وجمهورية تشوفاشيا إحدى جمهوريات روسيا” و هي الدول الإثنى عشر المشاركة في المهرجان.
ويستند الفيلم التسجيلي “يافا أم الغريب” عروس فلسطين في حواره إلى شخصيات من أهالي يافا ولدوا وعاشوا سنواتهم الأولى، وبعضهم عاش سنين المراهقة، قبل وقوع النكبة الفلسطينية، وعند تصوير الفيلم كانوا بغالبيتهم يتجاوزون الثمانين من العمر، كما كانوا شهودا على هذه الأحداث، إلى جانب أرشيف بريطاني مصور يعود إلى وقت الأحداث، وكذلك صور وثائقية محددة ومعلومات تاريخية مهمة ومؤكدة.
ويقول مخرج الفيلم رائد دزدار: “العمل يتناول تفاصيل العنف الإسرائيلي، الذي واجهته مدينة يافا، إذ شهدت أكبر موجة ضدها في عام 1948، وهو عام الهزيمة العربية على أرض فلسطين وإعلان إقامة إسرائيل، وترتب على ذلك تهجير سكان يافا لتفريغ الأرض التي احتلها العدوان”.
أما الفيلم الفلسطيني ” الباب ” المشارك في الدورة الرابعة لمهرجان القدس السينمائي الدولي، فُيظهر المعاناة التي يتعرض لها الشباب الفلسطيني بسبب الحصار و محاولتهم الهرب من ذلك عبر السفر.
و يظهر الفيلم مشاهد لشاب في مقتبل العمر وهو يجهز نفسه للسفر، ويحمل معه شهادات التخرج وحقيبة ملابسه متجها إلي باب الشقة للخروج، ويقوم بفتح باب الشقة ولكن دون جدوى.
وعبّر الدكتور عزالدين شلح رئيس المهرجان عن تقديره لكل الدول و المؤسسات المشاركة لوقوفها بجانب المهرجان وبجانب القضية الفلسطينية.

وتابع: “هذه الدورة هي دورة استثنائية لما تعيشه غزة من معاناة بسبب قصف الاحتلال، وعلى الرغم من ذلك نحن مصممون على عقد الدورة الرابعة فقد تعلمنا أن نعيش الحياة والموت معا”.
ومن جهته، قال المخرج أشرف الهوارى المدير التنفيذي للمهرجان لقناة “الغد” : “نطمح في المستقبل أن يشمل المهرجان كل الدول العربية، ويشارك في هذا العام 90 فيلم من دول عديدة، وكانت المفاجأة أن هناك انتاج كبير يتكلم عن واقع و هموم القضية الفلسطينية”.
وحول اختيار اسم القدس عنوانا للمهرجان قال د. يسري مغاري الأمين العام المساعد للاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين :” نظرا لما تتعرض له القدس من تهويد إسرائيلي بمساعدة أمريكية، ارتأينا بأن نساهم في دعم القدس من خلال اطلاق اسمها على المهرجان، لأننا نناضل أيضا من خلال الثقافة و الفنون”.
وأوضح المغاري ” للغد “، أن المهرجان رسالة لإيصال و تسليط الضوء على معاناة مدينة القدس المحتلة بشكل خاص و القضية الفلسطينية بشكل عام، وكذلك حصار قطاع غزة “

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج