1142 مجزرة و11180 شهيدا و28200 مصاب.. «المحرقة الإسرائيلية» تواصل تدمير غزة

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، اليوم الأحد، عن حصيلة جديدة لضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة، الذي يتواصل لليوم الـ37 على التوالي.

وقال المكتب الإعلاميالحكومي بغزة، في بيان، إنه «لليوم السابع والثلاثين على التوالي تتواصل المحرقة الإسرائيلية الوحشية على قطاع غزة، وما زال جيش الاحتلال يمارس القتل المباشر ضد شعبنا الفلسطيني الأعزل، ويستهدف الأطفال والنساء والمدنيين والمنازل الآمنة، وذلك بالتزامن مع تفاقم الظروف الإنسانية الصعبة والناتجة عن تداعيات هذه المحرقة الوحشية وعن الحصار المتواصل على قطاع غزة منذ 17 عاما».

وأضاف البيان أنه في ظل جريمة الحرب المتواصلة وهذه المجازر فإننا نود الإشارة إلى مجموعة من الأرقام المهمة، على النحو التالي:

دخان يتصاعد جراء القصف الإسرائيلي لغزة- رويترز
دخان يتصاعد جراء القصف الإسرائيلي لغزة- رويترز

1142 مجزرة

بلغ إجمالي عدد المجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال 1142 مجزرة، وبلغ عدد المفقودين 3250 مفقودا، منهم 1700 طفل لا زالوا تحت الأنقاض.

11180 شهيدا

وبلغ عدد الشهداء 11180 شهيدا، بينهم 4609 أطفال، و3100 امرأة، وبلغ عدد شهداء الكوادر الطبية 198 ما بين طبيب وممرض ومسعف، كما استشهد 20 من رجال الدفاع المدني، واستشهد أيضا 49 صحفيا.

وبلغ عدد الإصابات 28200 إصابة، 70% منهم من الأطفال والنساء.

وفي ظل استهداف جيش الاحتلال  المُركّز على المستشفيات بشكل خاص وتهديد الطواقم الطبية، فقد خرج من الخدمة نتيجة العدوان الإسرائيلي 22 مستشفى و49 مركزا صحيا، كما استهداف الاحتلال 53 سيارة إسعاف.

فلسطينيون يسحبون سيارة إسعاف بعد استهداف إسرائيل لقافلة سيارات إسعاف عند مدخل مستشفى الشفاء في مدينة غزة- رويترز.
فلسطينيون يسحبون سيارة إسعاف بعد استهداف إسرائيل لقافلة سيارات إسعاف عند مدخل مستشفى الشفاء في مدينة غزة- رويترز.

مجمع الشفاء

وقال المركز الإعلامي الحكومي بغزة إنه فيما يتعلق بمجمع الشفاء الطبي على وجه الخصوص فإننا نود توضيح الأمور التالية:

تأسس مجمع الشفاء الطبي عام 1946 أي أن هذا المجمع الطبي أقدم من عمر دولة الاحتلال التي احتلت عصابتها فلسطين عام 1948، واليوم يأتي جنودها القتلة يريدون أن يهدموا هذا ويقتلوا من فيه بالصواريخ والقنابل والقذائف والرصاص أو بالطائرات المختلفة.

قصف جيش الاحتلال بشكل مباشر قسم العناية المركزة وقام بتدمير وتدمير جزء منها.

قصف جيش الاحتلال الطابق الأخير من مبني الجراحة.

استهدف جيش الاحتلال مبنى الولادة بقذيفة.

استهدف جيش الاحتلال الساحة المجاورة لقسم الكلى وأحدث حريقا في المكان.

استهدف جيش الاحتلال أحد العاملين الفنيين وأصابه إصابة بشكل مباشر في رقبته بينما كان يتحرك بين مباني الجراحة لمعالجة مشكلة انقطاع التيار الكهربائي.

استهدف جيش الاحتلال مجموعة من المواطنين جازفوا بحياتهم وخرجوا من بوابة المستشفى الشرقية وتم قصفهم على الفور ولم تستطع الطواقم الطبية الخروج لإخلاء الشهداء والجرحى بسبب استهداف الاحتلال لكل شيء يتحرك في المجمع.

استهدف الاحتلال أحد المرضى وهو في غرفته مما أدى إلى إصابته بتفتت في عظام الكتف.

قصف الاحتلال أحد وصلات الأكسجين المؤدية لقسمي الولادة ومبنى القدس للجراحة.

استهدف جيش الاحتلال قسم أمراض القلب.

فقدنا في مجمع الشفاء الطبي طفلين خدج، وفقدنا مريض في العناية، وفقدنا 5 جرحى لم تتمكن الطواقم الطبية من إنقاذ حياتهم بسبب توقف غرف العمليات.

محاولات إخراج الجثامين من تحت الأنقاض عقب غارات الاحتلال على مبنى سكني في خانيونس بجنوب قطاع غزة - رويترز
محاولات إخراج الجثامين من تحت الأنقاض عقب غارات الاحتلال على مبنى سكني في خانيونس بجنوب قطاع غزة – رويترز

استهداف الوحدات السكنية والمباني الحكومية

وبالنسبة للوحدات السكنية، فقد بلغ عدد الوحدات السكنية التي تعرضت إلى هدم كلي 41030 وحدة سكنية إضافة إلى 222120 وحدة سكنية تعرضت للهدم الجزئي.

وقد بلغ عدد المقرات الحكومية المدمرة 92 مقرا حكوميا، و241 مدرسة منها 61 مدرسة خرجت من الخدمة.

وبلغ عدد المساجد المدمرة تدميرا كليا 70 مسجدا، و153 مسجدا تعرض للتدمير الجزئي، إضافة إلى استهداف 3 كنائس.

كما قدرت الخسائر الزراعية الناجمة عن هذا العدوان المتواصل بـ180 مليون دولار خسائر مباشرة، حيث أتلف الاحتلال وجرف أكثر من 25% من المساحات الزراعية بواقع 45000 دونم، وكذلك إتلاف آلاف الأشجار المثمرة، وإعدام أفواج كاملة من مزارع الماشية والدواجن والأسماك.

وقال المكتب الإعلامي في بيانه إنه «في اليوم السابع والثلاثين لهذا العدوان، فإننا نقف وقفة إجلال وإكبار إلى أبناء شعبنا الفلسطيني العظيم الذي أثبت حالة كبيرة من الصمود الأسطوري أمام الترسانة العسكرية الحربية الإسرائيلية النازية.

وأضاف: «ما زالت الطواقم الطبية والحكومية تقوم بواجبها التاريخي والأخلاقي والاستثنائي، وما زالت تساند أبناء شعبنا الفلسطيني رغم القتل ورغم الاستهدافات المتواصلة ورغم خطورة الواقع الميداني».

وتابعت: «إننا نطالب دول العالم الحر بلجم هذا الاحتلال المجرم، والوقف الفوري لهذه المحرقة المتواصلة التي يرتكبها جيش الاحتلال من خلال قصف المستشفيات والمنازل وتدميرها فوق رؤوس ساكنيها، ووقف هذه الجرائم التي تتناقض مع القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وإن استمرار هذه المجازر يعني أن الاحتلال يواصل ارتكابها بغطاء وموافقة دولية، ولن ينسى التاريخ ما يجري هنا في فلسطين».

وواصل: «نطالب وبشكل عاجل وفوري فتح معبر رفح وبشكل دائم لكي يكون ممرا آمنا تتدفق من خلاله المساعدات والإمدادات الطبية للمستشفيات والمراكز الإغاثية المختلفة، كما نطالب وبشكل عاجل وفوري بإدخال الوقود إلى المستشفيات في قطاع غزة حتى تستطيع الطواقم الطبية تقديم الخدمة الطبية والصحية في المستشفيات والمراكز الصحية المنتشرة في قطاع غزة، وندين بأشد العبارات التواطؤ الفظيع للمجتمع الدولي وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأميركية الذين اصطفوا إلى جانب الاحتلال وساندوه على كل المستويات، ومنحوه الضوء الأخضر لاستهداف وقصف المستشفيات والمنازل بالطائرات والصواريخ».

واختتم بالقول: «إننا اليوم نُحمّل الاحتلال والمجتمع الدولي وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأميركية المسؤولية الكاملة عن المحرقة والجرائم المنظّمة التي يرتكبها جيش الاحتلال ضد المدنيين وضد شعبنا الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة».

سحب الدخان الكثيفة تتصاعد في السماء فوق مدينة غزة عقب قصف إسرائيلي على القطاع - رويترز .
سحب الدخان الكثيفة تتصاعد في السماء فوق مدينة غزة عقب قصف إسرائيلي على القطاع – رويترز .

غزة تواجه الإبادة

ولليوم الـ37 على التوالي، يواصل الاحتلال عدوانه على قطاع غزة منذ أن بدأ في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول، بعد قيام المقاومة الفلسطينية بتنفيذ عملية طوفان الأقصى، بمنطقة غلاف غزة.

وتتواصل الغارات التي تشنها مقاتلات الاحتلال، والتي تستهدف منازل المدنيين العزل، بجانب استهداف المستشفيات والمساجد والكنائس، مما أدى إلى ارتقاء آلاف الشهداء والجرحى، بينما الذين نجوا من القصف حتى الآن يعانون من أوضاع إنسانية كارثية.

____________________

شاهد | البث المباشر لقناة الغد

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]