160 عاما على قرع جرس بيج بن

من منا لم يسمع عن ساعة بيج بن، إنها الأشهر حول العالم، فساعة بيج بن من المعالم السياحية المميزة في العاصمة الإنجليزية لندن، كيف لا وهي قد أضحت مقصدًا للسياح الراغبين في التقاط الصور بجانب برجها الشامخ.

 

 

بدأت هذه الساعة عملها في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ومنذ ذلك الحين خضعت لعمليات ترميم عديدة، بيد أنها استمرت في أداء عملها على أكمل وجه. ولكن أعلن في عام 2017 عن إيقاف عمل الساعة لمدة أربع سنوات قادمة، ومن شأن هذا التوقف أن يشكل أطول مدة توقف في تاريخها الممتد لأكثر من قرن ونصف.

 

ويحتفل البرلمان البريطاني، اليوم الخميس، بمرور 160 عاما على قرع جرس ساعته الشهيرة (بيج بن)، لكن الجرس الشهير لن يدوي للاحتفال بهذه المناسبة لأن برج الساعة في منتصف عملية ترميم كبيرة.

 

وبسبب المشروع أصبح برج إليزابيث، الذي يبلغ طوله 96 مترا ويعد من أكثر المباني التي يتم تصويرها في بريطانيا، مغطى بالسقالات لإعادة تلميع واجهات ساعاته الأربع وطلاء الأجزاء الحديدية وتنظيف وترميم الواجهة الحجرية المنحوتة ببراعة.

 

 

وشمل برنامج الترميم، وهو الأكبر على الإطلاق للبرج، إزالة السقف الحديدي المصنوع من 3433 قطعة من أجل ترميمه.

 

 

وسيبقى جرس (بيج بن)، الذي يزن 13.7 طن، في مكانه أثناء أعمال الترميم التي بدأت في عام 2017 ومن المقرر أن تنتهي في عام 2021. ولم يتم قرعه إلا قليلا، للاحتفال بالأحداث المهمة فقط مثل احتفالات رأس السنة.