2020.. عام الصراع الانتخابي الإسرائيلي في ظل فساد نتنياهو وكورونا

رغم التحديات الكبيرة، التي واجهها رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، من أزمة كورونا إلى مظاهرات لإسقاطه، وحتى اتهامه بالفساد، إلا أنه استطاع الصمود على رأس الحكومة.

عام 2020 كان متناقضا لنتنياهو بشكل خاص بين إنجازات كبيرة وإخفاقات أكبر، ولكن منافسيه لم يتمكنوا من توحيد صفوفهم ليبقى صاحب أعلى شعبية في إسرائيل، وذلك في ظل أزمة حل الكنيست والذهاب نحو انتخابات جديدة.

وعلى الرغم من فشل التوافق لتفادي حل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة، فإن الصراع بين الأحزاب الإسرائيلية سيكون على أشده خلال الفترة القادمة وسيتمد إلى العام 2021.

صراع انتخابي

ومن المقرر أن يحل الكنيست الإسرائيلي نفسه تلقائيا عند انتصاف هذه الليلة، وتذهب إسرائيل إلى جولة انتخابات رابعة في غضون عامين.

وبعد نقاش صاخب أجهض بالقراءة الأولى في الهيئة العامة للكنيست الليلة الماضية مشروع القانون لتأجيل حلها بغالبية 49 صوتا مقابل 47.

وصوت ثلاثة نواب من كاحول لافان، هم إساف زامير ورام شيفاع وميكي حايموفيتش ضد مشروع القانون، بخلاف موقف كتلتهم البرلمانية التي قررت الامتناع عن التصويت.

وتغيب معظم نواب كاحول لافان والوزيران ايتسيك شمولي وعمير بيرتس من العمل عن عملية التصويت.

كما عارضت النائبة الليكودية ميخال شير مشروع القانون، وأعلنت انشقاقها عن الليكود وانضمامها إلى الحزب الجديد برئاسة غدعون ساعر.

ويتوقع أن تجرى الانتخابات المبكرة في الثالث والعشرين من شهر مارس/ آذار المقبل.

ووجه عضو الكنيست غدعون ساعر، المنشق عن الليكود، انتقادات شديدة اللهجة إلى “كاحول لافان” والليكود، قائلا إن “نهج الحكومة بكل ما يتعلق بمحاولة تشريع لتأجيل حل الكنيست بمثابة نهج مخجل، فمقترح التسوية ما هو ألا حل وهمي من قبل حكومة خيبت آمال الإسرائيليين وتخشى الذهاب إلى انتخابات جديدة”.

كورونا وضعف المنافسين

وأمام هذا الصراع في 2020، قال الكاتب والمحلل السياسي في الشأن الإسرائيلي، جهاد ملكة، “لقد كان ارتباط كل من نتنياهو وجانتس عسيرا على الهضم، فوفقا للاتفاق الائتلافي الذي وقع عليه نتنياهو وجانتس في أبريل 2020، سيجري الاثنان التناوب على رئاسة الوزراء في 17 نوفمبر 2021 وسيصبح جانتس رئيس الوزراء ونتنياهو يكون بديلا في منصب رئيس الوزراء البديل، فهذا الاتفاق تسبب في تفكيك معسكر الوسط- اليسار، وحطم الأمل في وضع حد لحكم نتنياهو الفاسد”.

وأضاف ملكة، خلال حديثه لقناة “الغد”، أن ما يفعله نتنياهو من مناورات لكي تبقيه في الحكم وتبعده عن السجن، ينعكس سلبا على دولة الاحتلال وتجعلها تعيش في أزمات حقيقية، وليس من السهل تفادي مآلاتها في السنوات القادمة.

من جهته، قال المحلل في الشؤون الإسرائيلية داوود لبد، إن “نتنياهو يتعامل بذكاء مع المجريات السياسية والاقتصادية في إسرائيل، واليمين بشكل عام في التاريخ الإسرائيلي أنجح من اليسار والوسط في البقاء بالحكم”.

وأوضح لبد، خلال حديثه لقناة “الغد”، أن أزمة فيروس كورونا ساعدت نتنياهو، وكذلك الإدارة الأمريكية قدمت له الكثير من الخدمات، من أبرزها نقل السفارة إلى القدس المحتلة، وأيضا توقيع اتفاقيات مع الدول العربية، كذلك هذا ساعد نتنياهو في البقاء بالحكم وكان له تأثير على رأي الإسرائيليين”.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]