22 أسيرا فلسطينيا يضربون عن الطعام في سجن «ريمون»

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الأربعاء، إن 22 أسيرا فلسطينيا في سجن “ريمون” الإسرائيلي، شرعوا أمس، الثلاثاء، في الإضراب المفتوح عن الطعام ضد تنصل إدارة المعتقل من اتفاق جرى الأسبوع الماضي، ويقضى بإزالة أجهزة التشويش من أقسام المعتقل.

وأشارت هيئة الأسرى، أن إدارة معتقل” ريمون” وبمجرد إعلان الأسرى إضراب الدفعة الأولى عن الطعام ضد هذه الأجهزة المسرطنة، قامت بإدخال قوات القمع إلى قسمي رقم (1،4) وعمدت إلى نقل جميع الأسرى المضربين إلى عزل سجن نفحة.

وقالت الهيئة، إن أكثر من 200 أسير في معتقل “ريمون” كانوا قد دخلوا إضرابا مفتوحا عن الطعام الإثنين الماضي، استمر ليوم واحد، للمطالبة بإزالة أجهزة التشويش المسرطنة، حيث عقدت جلسة حوار بين الإدارة وممثلي الأسرى، وتم الاتفاق خلالها على تعليق الإضراب، مقابل البدء بتنفيذ مطالب الأسرى، لكن الإدارة عادت للماطلة والتسويف.

وأدانت الهيئة سياسة التعنت التي تتبعها إدارة سجون الاحتلال، في الاستجابة لأبسط المطالب الحياتية والإنسانية لأبناء الحركة الأسيرة، مطالبة بضرورة مساندة الأسرى بمعركة النضال التي يخوضونها، وفضح جرائم الاحتلام المرتبكة بحقهم والتي تخالف كافة المواثيق الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.