3 طائرات في حياة « مبارك»

ربطت بين الرئيس الأسبق الراحل محمد حسني مبارك والطائرات علاقة خاصة، والتي عاصرت الكثير من الأحداث خلال حياته، وشكلت 3 طائرات مسيرة مبارك منذ تخرجة في الكلية الحربية والجوية وحتى رحيله أمس وتشييع جنازته اليوم.

عقب تخرجه في الكلية الجوية، حيث حصل على بكالوريوس علوم الطيران من الكلية الجوية في 12 مارس 1950، وبدأ عمله العسكري، عين بالقوات الجوية في العريش، في 13 مارس 1950، ثم نقل إلى مطار حلوان عام 1951 للتدريب على المقاتلات.

ومع تعيينه مديراً للكلية الجوية في نوفمبر 1967م، وشهدت تلك الفترة حرب الاستنزاف التي كان له دور بها فكانت مصاحبة له كرجل عسكري في صفوف الجيش، وفي حرب 1973، كان قائد القوات الجوية المصرية أثناء الحرب حيث كان صاحب أول ضربة جوية.

ومع توليه منصب نائب رئيس الجمهورية عام 1975، كانت الطائرة حاضرة في تنقلاته الداخلية والخارجية، وبعد وصوله إلى رئاسة الجمهورية في أكتوبر 1981، كانت الطائرة مصاحبة له رئيساً في تنقلاته الداخلية والخارجية حول العالم.

وكانت أول طائرة يقودها مبارك هي الطائرة توبوليف تو-16  ، وهي طائرة سوفيتية الصنع وصدر منها مجموعة من الإصدارات الحديثة منها «التوبوليف تو-95»، «توبوليف تي يو-160»، «توبوليف تو- 204».

ومع اندلاع ثورة 25 يناير 2011، وتنحي مبارك عن الحكم، عادت الطائرة إلى المشهد بشكل آخر لتنقل الرئيس الراحل إلى شرم الشيخ، وخلال فترة محاكمته كمتهم في قضايا قتل المتظاهرين من مقر إقامته في المستشفى العسكري إلى جلسات محاكمته بأكاديمية الشرطة.

ومع إعلان وفاته أمس الثلاثاء وتشييع جنازته ظهر اليوم، من مسجد المشير طنطاوي شرق القاهرة ظهرت الطائرة مرة أخرى وتم الإعلان عن طائرة لنقل جثمانه إلى مسجد المشير ومن ثم إلى مقابر الأسرة ليدفن هناك.

وتوفي الرئيس الأسبق أمس الثلاثاء عن عمر يناهز 92 عاما بعد تدهور حالته الصحية وتم عمل جنازة عسكرية رسمية له اليوم بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونجلي الرئيس مبارك وعدد من القيادات العسكرية والدينية المصرية وممثلي الوفود العربية والأجنبية.