3 وزراء ومحافظ أطاح بهم «الهاشتاج» في مصر

بعد الإطاحة بوزير العدل المصري أحمد الزند، على خلفية تصريحاته التي أثارت الجدل في مصر والعالم العربي، بعدما قال إنه سيحاسب المخطىء مهما كانت صفته، حتى لو كان الرسول محمد. وتبع ذلك هجومًا شديدًا عليه والدعوات لإقالته على مواقع التواصل الاجتماعي.. وهو ما تحقق اليوم بإقالته بعدما رفض تقديم استقالته.
نرصد لكم أبرز الوسوم «الهاشتاجات» التي مهدت للإطاحة بمسؤولين مصريين، كان أبرزهم محافظ الإسكندرية السابق هاني المسيري، ووزير الصحة السابق عادل العدوي.

حيث تعرضت مدينة الإسكندرية المصرية لموجة أمطار شديدة، أدت إلى غرق شوارع المدينة الساحلية بالكامل، في ظل تعطل شبكة الصرف، ووفاة 5 أشخاص، كما ذكرت تقارير صحفية. فظهر إثر ذلك هاشتاج #الأسكندرية_بتغرق وهاشتاج #أقيلوا_المسيري.

ما دفع الحكومة إلى إقالة المحافظ يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول من العام السابق، وعده البعض انتصارًا للسوشيال ميديا بعد الحملة القوية التي دفعت لذلك، إلا بعض الأصوات التي طالبت بحساب  الحكومة بالكامل.


سبق ذلك في مايو/أيار من العام نفسه حملة قوية ضد وزير العدل السابق  المستشار محفوظ صابر، بعدما قال في مقابلة تلفزيونية، إن «ابن عامل النظافة لو أصبح قاضياً سيتعرض لأزمات عدة، ولن يستمر فى هذه المهنة.. كتر خير عامل النظافة إنه ربى ابنه، لكن هناك وظائف أخرى تناسبه».

ما دفع الآلاف من المصريين إلى الهجوم على وزير العدل، الذي اعتبروا تعليقه عنصريًا وطبقيًا، ما يعد تناقضًا مع مهام وظيفته كوزيرًا للعدل.

 

وتبع ذلك تفاعلًا من شخصيات أخرى مثل السفير البريطاني الذي كتب على حسابه «عايز تشتغل في السفارة البريطانية؟ نرحب بالجميع و نرحب بابن عامل النظافة».

مما دفع الحكومة المصرية إلى إقالته بعد مرور يوم واحد فقط من التصريحات.

ومن الحملات التي حدثت في العام الماضي أيضًا، الحملة التي اشتعلت ضد وزير الصحة في حكومة إبراهيم محلب، هو ورئيس الوزراء.. عقب زيارة رئيس الوزراء لمعهد القلب وظهر محاطًا بالكاميرات مستاءًا من الإهمال به.. فظهر إثر ذلك هاشتاج #علشان_لو_جه_مايتفاجئش، وهاشتاج #أقيلوا_العدوي.

ثم تبع ذلك استقالة حكومة محلب، في سبمتبر، لتنهي بذلك حملة الهاشتاج، إلا أنها كل حين تعود مرة أخرى للظهور كما ظهر هاشتاج “علشان لو جه مايتفاجئش” مرة أخرى بعد الجمعية العمومية للأطباء في الشهر الماضي من العام الحالي

https://twitter.com/mahmoudrabie_/status/698191424160931840

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]