40 قتيلا في قصف صاروخي على مقرات مسلحين قرب إدلب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن القصف الصاروخي الذي وقع على مقرات مسلحين قرب مدينة إدلب، أسفر عن مقتل  40 مسلحا من المجموعات المسلحة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكد أن محافظة إدلب السورية شهدت هدوءا عقب سلسلة من الضربات الجوية، وذلك بعدما أعلنت الحكومة وقف إطلاق النار.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن “ضربات صاروخية استهدفت اجتماعاً يعقده قياديون في صفوف فصيلي حراس الدين وأنصار التوحيد ومجموعات متحالفة معهما داخل معسكر تدريب تابع لهم” قرب مدينة إدلب، ما تسبب بمقتل “أربعين منهم على الأقل”.

وهذا هو وقف إطلاق النار الثاني الذي يعلن هذا الشهر في إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا آخر معقل كبير للمعارضة بعد مرور ثماني سنوات على بدء الحرب.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن الحكومة السورية وافقت على وقف إطلاق النار بدءا من صباح اليوم السبت “مع الاحتفاظ بحق الرد على أي خرق من الإرهابيين”.